مواضيع متنوعة

التقليد.. والعقل.. معنى العقل السليم

السلام عليكم اخواني الكرام.هل نحن نستخدم عقولنا .أم إنها مبرمجة بسحر وسهولة التقليد وجمود الهمم

لابدّ لنا من الحديث عن منهج أهل البيت (عليهم السلام) في العقل.
لأهل البيت (عليهم السلام) منهج علمي خاص لا يحيدون عنه، به يفسرون الأمور الدينية، وبه يقيسون المبادئ والآراء والمعتقدات والفلسفات
وهو العقل السليم.

بالعقل السليم يستدل على غيره ولا يستدل بغيره عليه. ولأهل البيت كلام كثير بهذا الموضوع منه:

  • (إن الله جعل العقل دليلاً على معرفته.. ومن كان عاقلاً كان له دين…
  • أعلم الناس بأمر الله أحسنهم عقلاً…
  • العقل دليل المؤمن).

وجاء في نهج البلاغة لأمير المؤمنين:

  • (أغنى الغنى العقل).
    معنى هذا أن العقل هو المبدأ الأول لكل حجة ودليل، واليه تنتهي طرق العلم والمعرفة بكل شيء وكل حكم.
    والعقل هو القوة المبدعة التي منحها الله عزّ وجلّ إلى الإنسان وميّزه به على الحيوان الأبكم، وشرّفه على بقية الموجودات، واستطاع به أن يستخدم الكائنات، ويكشف أسرارها، وبالعقل جعله خليفة في الأرض، ينظّم الحياة عليها ويعمرها.

وقد انتهى الإنسان إلى غزو الفضاء والكواكب، وانطلق انطلاقة رائعة إلى اكتشافات مذهلة، وسيصل في مستقبله القريب أو البعيد إلى ما هو أعمق وأشمل من ذلك.

إن كل حكم مهما مصدره النقل او الحس اوالتجربة دليله العقل

حيث لا وزن للسمع والبصر بلا عقل، ولا سبيل إلى العلم بمصدر الوحي إلا العقل ودلالته.

وبصورة أوضح نحن نأخذ بحكم الوحي والشرع بأمر من العقل. أما حكم العقل فنأخذه ونعمل به،

والخلاصة أن أبعدنا عن الدين من يظن أن الدين أفكار ومسلمات بعيدة عن العقل. وإن ما يقصد إليه هو العقل السليم.

معنى العقل السليم:

العاقل في اصطلاح القرآن الكريم وعند الناس هو الذي يضع الشيء في مكانه ويملك إرادة قوية فيحبس نفسه عما يشين بها ولا يستجيب لهواها إن يكُ مخالفاً للعقل وحكمه وحكمتة ،

قال تعالى: ۞وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ ۚ بَلْ أَتَيْنَاهُم بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَن ذِكْرِهِم مُّعْرِضُونَ (71)۞ سورة المؤمنون.

وقال عزّ وجلّ: ۞يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26)۞ سورة ص .

وقال سبحانه: ۞ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ۚ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَىٰ بِهِمَا ۖ فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَىٰ أَن تَعْدِلُوا ۚ وَإِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) ۞ سورةالنساء.

وقال سبحانه وتعالى: ۞وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَىٰ (41)۞

يتضح من هذه الآيات الكريمات اخواني الكرام… أن العاقل هو الذي ينقاد إلى حكم العقل، ويؤثره على هواه،

وعليه يكون المراد بالعقل السليم:

الإدراك النابع من العقل بالذات، العقل المستنير بالمعرفة والحق والإيمان،

وليس من الجهل والتعصب والأهواء الشخصية!!

وما نراه أن الرجل الواقعي الواعي لا يجزم بالفكرة الخاطفة العابرة، ولا ينطلق مع رغبته وإرادته قبل أن يتدبر ويتأمل، بل يتريّث ويملك نفسه ويبحث، حتى يهتدي إلى الرأي الناضج الأصيل. على العكس من الرجل العاطفي الذي يبتّ في الأمور برغبته وهواه قبل أن يفكر ملياً، بحكمة رشيدة تصل فيه الى الرأي السليم بالموقع السليم
وفقنا الله وإياكم اخواني الاعزاء وتحياتي لكم جميعا.

https://www.amsagar.com/?p=1563

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock