منوعات

كيفية كتابة مقال ادبي

المقال الأدبي

الكتابة الأدبية من أرقى الكتابات على الإطلاق، كيف لا، وهي تطير في سماء المجد والأدب بجناحيّ الشعر والنثر، لذلك لا عجب ولا غرابة أن يكون النثر مضماراً يتنافس فيه المتنافسون، ولا جرم أن نعقد له المحافل والسباقات والجوائز والاحتفالات، ولا غرو أن تصير الكتابة الأدبية ديدن الكثيرين، وحلم الأكثر أن ينشر له مقالاً أدبياً، فللنثر مكانته في ساحة الأدب، فله من الكعب أعلاه، ومن المجد ذؤابته، ومن العز أصله وفخره، لذلك لا يزال يطرق مسامع النُقّاد والأدباء والكتّاب سؤال عنوانه كيف لي أن أكتب مقالاً أدبياً؟

تعريف المقال الأدبي

عرّف الكاتب الإنجليزي المعروف أدمون جونسون المقالة في كتابه (فن المقال عناصرها وأنواعها) بأنّها: فن من فنون الأدب، وهي قطعة إنشائية ذات طول معتدل، تُكتب نثراً، وتُلِمُّ بالمظاهر الخارجية للموضوع بطريقة سهلةٍ وسريعةٍ، ولا تُعنَى إلا بالناحية التي تمسُّ الكاتب عن قرب. وعليه، فهي تُعبّر عن رأيه الشخصي، وتعكسه آراءه وأفكاره الخاصة، وتتّسم بطابع الأصالة، كما أنّه يبتعد عن الخيال، فالهدف منه واقعيّ بحت.

المقال الأدبي

يعتبر المقال الادبي من أجمل ما قد يكتبه الإنسان، لما فيه من شغف ومتعة وطريقة مميزة في التعبير، وهو يناسب مجموعة معينة من القراء وهم من لديهم القدرة على التذوق الأدبي لما فيها من قوة لغوية وتعبيرات أدبية، وقد يتخلل المقالة الأدبيةالشعر والنثر والعديد من الأصناف الأدبية الأخرى، وفي كل عام تعقد العديد من الدول مسابقات أدبية لتلك المقالات وتهيئ لها الكثير من الجوائز ويقدم هذا المقال كيفية كتابة مقال أدبي.


كيفية كتابة مقال أدبي

كيفية كتابة مقال أدبي من أكثر الأمور التي يهتم بها الكتاب وذلك لصعوبتها واختلافها عن أي نوع مقالي آخر وذلك لأنها تحتاج مهارات لغوية عالية ولكن من خلال عرض بعض النقاط تصبح طريقة كتابتها ممكنة وسهلة ومن تلك النقاط:

مواصفات المقال الأدبي

يتمتع المقال أدبي بمجموعة من المواصفات التي تجعله مختلفًا عن باقي المقالات الأخرى ويكون بذلك من أكثر الأنواع التي يُقبل الكاتب على كتابته من تلك المواصفات:

كيف أكتب مقالاً أدبيّاً

هناك خطوات خاصة بالكاتب لابد من الانتباه لها عند كتابة المقال الأدبي، وهي كما يأتي: (1)


عناصر المقالة

يتكوّن المقال باختلاف موضوعه من العناصر الأساسية الآتية:

يُفضّل صياغة المقدمة بلغة أدبية موجزة وواضحة وبسيطة، وأن تحتوي على عبارات تُسهّل عملية الانتقال من الأفكار الرئيسة إلى تفاصيل الموضوع، لهذا، لابد أن يربط الكاتب بين المقدمة والفقرة الأولى، ثم الأولى بالثانية، وهكذا.
يتميّز العرض باحتوائه على الأساليب اللغوية المُنمّقة القادرة على جعل القارئ يُنهي قراءة المقال إلى آخره، فيشعر من خلاله أنّه ينتقل في رحلة فكرية ثقافية شيّقة يتعلّم منها الكثير، وتكون مختصرة وواضحة، فلا تكون طويلة فيملّ من المتابعة، ولا قصيرة يشعر فيها بالتنقّل غير المنطقي دون إشباع بحثه الأدبي عن المعلومة.


أشهر كتاب المقال الأدبي

ساهم تطور المقال الأدبي منذ اندلاع الثورة العربية الكبرى إلى ظهور عدد كبير من الكتاب المختصين بالمقال الأدبي والذين عملوا في عدد كبير من الصحف والمجلات العربية ومنهم:

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى