منوعات

آبل ضد سامسونج – أيهما أفضل من حيث السلامة الصحية في أجهزتهما ؟

المنافسة بين سامسونج وآبل تصل إلى مراحل متقدمة من الصراع الشديد، حتى وإن كان بعضهما يستفيد من بعض، مع ذلك دوما حيرة المستخدمين حول: أي جهاز أشتري ؟ الأيفون أم هاتف جالاكسي من سامسونج ؟ بعيدا عن كل هذا نحن اليوم سنتحدث عن ناحية مهمة متعلقة بالأمان الصحي وتركيز كل من الشركتين عليه في أجهزتهما.


ماذا نقصد بالأمان الصحي ؟ وهل الهواتف خطيرة ؟

لا شك في ذلك؛ للأسف الهواتف الذكية قد تكون خطيرة جدا، وقد أفدناكم بتقرير حول أن الهواتف الذكية تسبب لك مشاكل النوم، وكذلك استخدام الهواتف الذكية على فراش النوم مضر جدا.

أكثر من ذلك، وضمن الحديث عن ضرر الهواتف من حيث الاستخدام، كذلك قد يكون استخدامها في إجراء المحادثات له ضرره أيضا، وقد أخبرناكم بذلك أيضا في تقريرنا: تقرير – قائمة أخطر الهواتف الذكية من حيث الإشعاعات وأفضلها !

من هنا؛ فإن الشركات تعمل على جعل هواتفها أقل ضررا، لهذا تتنافس من أجل دعمها بالمزايا الآمنة، فبالنسبة للحصول على النوم الهادئ؛ طورت الشركات شاشات مع مزايا الوضع الليلي في الأنظمة، وبالنسبة لأشعة الراديو والذبذبات عند إجراء الاتصالات، تسعى لإنقاصها أكبر قدر ممكن.

لكن بين سامسونج وآبل – أيهما أفضل من ناحية السلامة ؟

هذا السؤال قد يحتاج لرصد العديد من النقاط من أجل الحسم؛ لكن وبالنسبة لتأثير أشعة الراديو عند إجراء المكالمات؛ فإن هواتف سامسونج تتفوق، في حين أنه وضمن نقاط أخرى فإن التفوق لدى آبل، وأهم ما تم رصده مؤخرا؛ الفرق الصحي بين تأثير ميزة التعرف على بصمة العين في هواتف سامسونج؛ وكذلك ميزة التعرف على الوجه في جهاز الأيفون X من آبل.

حيث تؤكد سامسونج أن ميزتها المرفقة في هواتف جالاكسي S8 وما بعده؛ والتي تتيح التعرف على هوية المستخدم من خلال بصمة العين؛ قد يكون لها تأثير صحي سلبي، لهذا قامت بإرفاق “إخلاء مسؤولية” عندما يرغب المستخدم في تفعيل هذه الميزة، وهذه الصورة توضح جزءا منه:

وكما هو موضح في الصورة؛ فإن المستخدم يقابله هذا التنبيه؛ وبطبيعة الحال سيكون بعد قرائته لهذا التحذير، بأن يأخذ كامل حذره؛ في حين أن آبل وبالمقابل تؤكد أن تقنيتها الخاصة بالتعرف على الوجه: Face ID، والتي تعتمد على كاميرا TrueDepth؛ خالية من أي مشاكل أو تأثيرات صحية كما أكدت ذلك في بيانها التالي:

المستخدمون الواعون يدفعون الشركات للاهتمام بالجوانب الصحية !

لا يخفى هذا على أحد؛ فالزبون هو الدافع لهذه الشركات من أجل الانتاج، وهو من يدفعها بوعيه للتركيز على طرح منتجات آمنة على صحته، وهو ما تسير نحوه هذه الشركات، لهذا وجب أن نكون واعين بالدرجة الأولى، والبحث عن تأثيرات التقنيات الجديدة على صحتنا، وعند ذلك سنجبر الشركات على جعلها أكثر أمنا وسلامة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock