الإسلام

ما هي الكبائر وأنواعها في الإسلام؟ بالتفصيل

إن الكبيرة في اللغة هي الإثم أو الذنب حيث يقول الله تعالى في كتابه

إِن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا (31)〉 سورة النساء

وذكرت أيضاٌ الكبائر في حديث عن الرسول صل الله عليه وسلم حيث قال: 〈الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ〉 رواه الترمذي و مسلم

ولكن ما هي الكبائر ؟

اختلف العلماء في عدد الكبائر فقيل أن الكبائر هى السبع الموبقات،

وقال آخرون أن الكبائر سبعون، وقال آخرون أن الكبائر سبعمائه، وقال علماء أن الكبائر هي ما اتفق الشرع على تحريمها،

الكبائر

ما هي الكبائر أو السبع الموبقات ؟

قال رسول الله صل الله عليه وسلم في حديثه الشريف:

اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: وما هن يا رسول الله؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات〉.

ما هي الكبائر وأنواعها في الإسلام؟

الندم

ما هي الكبائر الأخرى في الإسلام ؟

هناك بعض الكبائر الأخرى والتي لا نستطيع إغفالها نستعرضها بنوع من التفصيل:

وفي القرآن الكريم ذكر الله تعالى في سورة الإسراء الآية 32
وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا

ندم

ما هي الكبائر التي يغفلها العبد ؟

كبيرة

وهناك كبائر أخرى في الإسلام

دعاء

وهناك كبائر أخرى

هناك العديد من الكبائر الأخرى التي يقوم بها العبد ويغفل عن كونها كبيرة
إما عن قصد أو عن جهل وهذه الكبائر هي: شرب الخمر، ولعب القمار، يمين الغموس، سميت غموسا لأنها تغمس الحالف في الإثم وقيل تغمسه في النار ،

وكبيرة الظلم والتعدي على الضعيف،

وكبيرة التشبه بالنساء أو الرجال، والدياثة يقول رسول الله صل الله عليه وسلم: ثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق
لوالديه، والديوث، ورجلة النساء . رواه أحمد والنسائي

وكبيرة الخيانة،

وكبيرة عدم التنزه من البول فيقول الله تعالى في سورة المدثر: وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ .

ومن أهم الكبائر التي يغفلها الكثير هي كبيرة التعلم للدنيا وكتمان العلم فيقول رسول الله صل الله عليه
وسلم خيركم من تعلم العلم وعلمه

ويقول الله تعالى في سورة البقرة: إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ

وهناك كبائر أخرى مثل كبيرة المن، وكبيرة التجسس، وكبيرة النميمة، وكبيرة اللعن، وكبيرة تصديق المنجم
وكبيرة نشوز المرأة، وكبيرة أذى الجار، وكبيرة غش الإمام للرعية، وكبيرة الأكل والشرب في أواني
الذهب والفضة، وكبيرة لبس الحرير والذهب للرجال، وكبيرة الجدل والمراء وكبيرة نقص الميزان والكيل
كبيرة تكفير المؤمن، كبيرة المكر والخديعة، وكبيرة الإلحاد في الحرم، وكبيرة النياحة على الميت،
كبيرة سب الصحابة، كبيرة تغيير منار الأرض، كبيرة الواصلة والنامصة والمتنمصة والمتفلجة والواشمة.

والله أعلم.

المراجع:
http://www.islamino.net/play-5772.html

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/47725

https://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=786&idto=787&bk_no=22&ID=472#docu

https://islamqa.info/ar/answers/202904

https://islamqa.info/ar/answers/38622

https://www.islamweb.net/ar/fatwa/31876/

https://library.islamweb.net/hadith/display_hbook.php?bk_no=146&pid=104303&hid=5546

http://iswy.co/e49ca
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى